التخطي إلى المحتوى

ينتظر العالم والجمهور الإنجليزي مباراة السوبر الأوروبي التي تجمع ليفربول وتشيلسي في ديربي قوي للغاية في كأس السوبر الأوروبي الذي يقام على ملعب استاد فودافون ارينا.

يلعب اليوم البلوز والردز في مباراة أقل ما يقال عنها أنها ستكون قوية للغاية قد تميل بعض الشيء لفريق ليفربول صاحب لقب بطولة دوري أبطال أوروبا والذي استطاع الفوز على فريق توتنهام في نهائي سهل بعض الشيء في دوري أبطال أوروبا ليصبح بطل لدوري أبطال أوروبا بعد غياب أعوام طويلة.

كذلك أن ليفربول لم يتخلى عن حلمه في تحقيق لقب الدوري الإنجليزي لكنه خسره بفارق نقطة واحدة تفصل بينه وبين مانشستر سيتي لذلك كان قريب للغاية من اللقب الذي لم يحصل عليه هذا الموسم .

وبدأ فريق ليفربول موسمه الجديد برباعية قوية حيث فاز في مباراة سهلة للغاية على منافسه نورويتش سيتي في أولى مباريات الدوري الإنجليزي بنتيجة 4-1 وهي نتيجة في بداية الموسم، فيما خسر فريق تشيلسي اولى مبارياته أمام مانشستر يونايتد برباعية.

وهي افتتاحية سيئة للغاية لفريق تشيلسي وتحدث الكثير عن عيوب بيع هازارد ورحيل أكثر من لاعب إلى أرسنال حيث رحل آيضاً ديفيد لويز، وهذا حيث بالتأكيد سيعاني فريق تشيلسي هذا الموسم من فقدان أكثر من لاعب مهم وأساسي في التشكيلة كذلك خسارته العبقري “ساري” المدير الفني للفريق الذي رحل لتدريب يوفنتوس.

د تشيلسي نفسه أمام معضلة حقيقية، بعدما ظهرت آثار الغيابات عليه بقوة أمام مانشستر يونايتد مساء الأحد، ويتوجب على لامبارد أن يجد حلولا سريعة حتى وإن كانت مؤقتة، قبل موقعة إسطنبول.

يعاني تشيلسي من غياب الألماني المصاب أنطونيو روديجر منذ نهاية الموسم الماضي، ويعتبر المدافع الأهم في صفوف الفريق، نظرا لشراسته الدفاعية وسرعته في الانقضاض على الكرة، إضافة إلى قدرته على اللعب في مراكز متعددة أيضا، مستغلا سرعته في الانطلاق.

نتيجة مباراة ليفربول وتشيلسي

انتهت المباراة بفوز ليفربول بركلات الترجيح بعد التعادل ٢-٢
تبدأ مباراة ليفربول وتشيلسي اليوم الأربعاء الموافق 14-08-2019 في تمام الساعة التاسعة مساءاً 21:00 بتوقيت مصر، العاشرة مساءاً 22:00 بتوقيت السعودية وسيتم تغطية المباراة.

ليفربول ينافس بقوة على اللقب

يلعب اليوم فريق ليفربول بأريحية كبيرة بعد عودة السنغالي “ساديو ماني” من الراحة التي حصل عليها بعد بطولة كأس الأمم الأفريقية، كذلك يلعب اليوم ماني ومحمد صلاح وفيرمينو المباراة بشكل قوي وذلك حيث ستحسن نتيجتهم في مسابقة الأفضل التي تقيمها الفيفا.

كان النجم المصري ضمن الثلاثي الأفضل في العالم خلال العام الماضي، ولكنه لم يتوج بالجائزة التي ذهبت إلى الكرواتي لوكا مودريتش، لاعب ريال مدريد، والذي حصد وقتها لقب دوري أبطال أوروبا ووصل بمنتخب بلاده إلى نهائي كأس العالم، ولكنه خسر لقب السوبر الأوروبي لصالح أتلتيكو مدريد.

واستطاع صلاح فنجح هذا العام في التتويج بلقب دوري الأبطال والحصول على لقب هداف الدوري الإنجليزي الممتاز للمرة الثانية على التوالي، وبالتالي إضافة لقب قاري جديد يعزز كثيرًا من طموحه في دخول القائمة المختصرة للجائزة. وتعد فرص صلاح في المشاركة أساسيًا اليوم كبيرة، بعدما أثبت اللاعب جاهزيته الكاملة في المباراة الأولى للريدز بالبريميرليج ضد نورويتش سيتي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *