مصر

تطوير نظام “آمن” للتعاملات داخل جامعة مصر إلكترونيا وإلغاء المراسلات الورقية

انطلاقا من دور جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا في الحفاظ على البيئة واستكمالا لمسيرة التحول الرقمي التى تركز عليها رؤية مصر 2030 انتهى مركز تكنولوجيا الذكاء الإصطناعي بالجامعة من تطوير نظام آمن يعتمد على تقنية البلوكتشين للتمكين من إجراء التعاملات بين العاملين في الجامعة  إلكترونيا وإلغاء المراسلات الإلكترونية وذلك تحت رعاية خالد الطوخى رئيس مجلس أمناء جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا.

صرح بذلك الدكتور أحمد طلبة نائب رئيس الجامعة وأضاف أن هذا النظام يسعى فى المقام الأول لتحقيق عدة اهداف اساسية منها: تقليل استخدام المراسلات الورقية وذلك للمساهمة في توفير الإنقاق على الورق والأحبار والطابعات والتي تتسبب بدورها في زيادة التلوث البيئي وتمثل عبء عند التخلص من النفايات الى جانب ضمان عدم التنصل من المراسلات وهو ما يختلف تمام الاختلاف عما يحدث في حالة المراسلات الورقية وتوفير جهد المراسلين وسهولة الأرشفة الإلكترونية للمراسلات مع سرعة استرجاع الملفات وعدم الحاجة لأماكن تنظيم وتخزين الملفات الورقية وتحقيق سرية المراسلات مع إمكانية الوصول للمستندات عن بعد وايضاً تأمين المستندات ضد الحريق وتأمينها ضد السرقة وضمان عدم التزييف مع سهولة استعادة الملفات في حالة الكوارث من خلال النسخ الاحتياطي في أماكن متفرقة وإمكانية المحاسبة على التوقيع والحفاظ على نزاهة البيانات وهو ما يتوتب عنه تحسن كفاءة الأداء.

وأشار الدكتور أحمد طلبة ان هذا النظام يساعد ايضاً على المساهمة في وقف مذابح الأشجار والحفاظ على الغابات وبالتالي يحقق الحفاظ على البيئة وهو ما يؤثر بشكل إيجابي على صحة البشر وهو اتجاه نسعى من خلاله الى تحويل جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا الى “جامعة خضراء” بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق