مصر

«كله إلكتروني».. كيف حققت «المراكز التكنولوجية» معدل الأداء لـ97% بكفر الشيخ؟

قبل أيام أراد عاصم مصطفى أن يستخرج رخصة بناء حتى تتستع له عملية البناء دون مخالفة القانون ومضايقة الأحياء له، رُبما ظن أن الأمر ليس سهلاً وأن الإجراءات سوف تطفو بيه إلى طُرق عديدة ووسائل مرهقة جدًا، إلا أن الأمر اختلف تمامًا، وهو ما فوجئ به صاحب الثلاثين عامًا، أثناء وجوده لعمل تلك الرخصة، إذ بمركز يسمى «المركز التكنولوجي»، لخدمة المواطنين؛ وهو أحد وسائل الحكومة الإلكترونية لتقديم الخدمات الحكومية للمواطنين بصورة حضارية من خلال تعاملات خاصة يتحقق معه الهدف، وهو حصول المواطن على الخدمة دون لقاء مباشر مع مؤديها في إطار من الشفافية والنزاهة، وعدم مضايقة كلا من الطرفين.

قال “مصطفى”، إن عملية استخراج الرخصة كانت سابقًا ترهق جسدي من كثرة المشىي والتحوّل من مسؤول لآخر، إلا أنَّ الأمر أصبح سهلاً والكترونيًا، حيث تلاشت كل هذه الأزمات، موضحًا أنه تقدم بطلب لاستخراج رخصة بناء، عن طريق «المركز التكنولوجي» بمركز دسوق في محافظة كفر الشيخ، بضمان محل إقامته، حيث أنَّ الأمر استغرق 6 أيام فقط، وبعدها تم الرد عليه تلقائيًا.

اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية، أكد على أهمية المراكز التكنولوجية في تحقيق عدد من الأهداف المهمة، وعلى رأسها توفير حياة كريمة للمواطن، من خلال تحسين مستوى الخدمات التي يحصل عليها من المحليات، والتوافق مع توجه الدولة للتحول الرقمي وتبسيط الخدمات وتقليل زمن أدائها وميكنة آلية الحصول عليها.

وأشار وزير التنمية المحلية إلى إنشاء وتجهيز وتشغيل المراكز التكنولوجية بالمدن والأحياء، والمفترض تغطيتها بالكامل وتطويرها في نهاية 30 يونيو المقبل وفق الخطة الموضوعة.

من بين المحافظات التي تم تفعيل «المراكز التكنولوجية» فيها، كانت محافظة كفر الشيخ، حيث ظهر في بيان رسمي للمحافظة تفوق معدلات أداء الاستجابة للمواطنين في المراكز التكنولوجية التي تراوحت بين 94% لـ 99%، في حين شدد المحافظ على تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين، مؤكداً أهمية المراكز التكنولوجية في تطوير العمل الإداري وخدمة المواطنين بالشكل اللائق، وضرورة فصل متلقى الخدمة عن مقدمها وميكنة الخدمات، لتسهيل وتيسير قضاء مصالح المواطنين، وحل مشاكل المواطنين من خلال خدمة الشباك الواحد وتفعيل دور المنظومة الإلكترونية وتعظيم موارد الدولة.

علاء فودة، قال إنّ «المراكز التكنولوجية» تم إنشائها في 9 مراكز هما: «كفر الشيخ، وبيلا، والحامول، وسيدي سالم، وفوه، وبلطيم، ودسوق، والرياض، وقلين»، وحسبما أكد بيان عن المحافظة، موضحًا أن تلك المراكز قللت عبء كبير عليه وعلى المواطنين، وعدم مرافعة الحيرة بينهم «من يوم ما المراكز دي اتعملت.. والكل بقى مرتاح ومش بيشيل هم حاجة لأن كل حاجه بقت الكتروني ومبقاش في مضايقة من الإداريين».

وتابع فودة، أنًّ جميع الخدمات أصبحت بطريقة ميسرة على المواطنين، فمن يريد عمل أي شيء يقوم بتقديم الطلب عن طريق الشباك الإلكتروني وهو نظام آلة الكترونية تعمل على ميكنة العمل لتحسين الأداء وربط الإدارات مع بعضها البعض من خلال شبكة معلومات داخلية، يتم من خلالها التعامل دون مواجهة المسؤول عن الخدمة، موضحًا أنَّ الرد يأتي بعدها بـ5 أيام لا يزيد، أو على حسب الخدمة المقدمة.

وصدر قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 4248 لسنة 1998 والقرار رقم 2918 لسنة 1998 والمعدل بالقرار رقم 173 لسنة 2011 بشأن تيسير الحصول على الخدمات الجماهيرية للمواطنين وتم تطوير وتعديل الخدمة بإنشاء مراكز تكنولوجيا بالمراكز والمدن والأحياء الهدف منها فصل مقدم الخدمة عن طالبها لمكافحة الفساد وإتاحة مبدأ العدالة بين المتقدمين من خلال النداء الآلى.

وتعمل هذه المراكز على إحداث تنمية بشرية للعاملين تمكنهم من التعامل مع الجمهور بشكل مميز، وتشغيل دورات العمل من خلال تطبيقات موحدة في كافة الأحياء والمراكز والمدن وربطها مع ديوان عام المحافظة وربطها مع وزارة التخطيط والمتابعة والاصلاح الإداري، أيضًا التكامل بين كافة الوسائل التكنولوجية الأخرى التي تقدم الخدمات للمواطنين وربط جميع الخدمات التي تقدم من خلال شبكة موحده لخدمة المواطن وراحته، وفصل طالب الخدمة عن مؤديها لمنع الرشوة والمحسوبية، والحصول على الرضاء الكامل للمواطن عن مقدم الخدمة وجودة الخدمة والوقت المستغرق في انجاز الخدمة.

ومن حيث الخدمات التي تقدمها تلك المراكز، فهي حوالى 190 خدمة للمواطنين في التطبيق الجديد مثل استخراج رخصة سواء (بناء – هدم – إشغال طريق – محلات)، أيضًا بحث إسكان – خدمة مواطنين – خدمة مرافق – إعلانات – أملاك أميرية – جبانات – مصاعد ومراجل – حفر – منشآت آيلة للسقوط، وغيرها من الخدمات التي الأقرب احتياجًا للمواطنين.

وقال الدكتور إسماعيل طه محافظ كفر الشيخ، إنَّ «المراكز التكنولوجية» تهدف إلى تحقيق نقلة نوعية على مستوى الخدمات والفصل بين مؤدى الخدمة ومتلقيها وتحقيق مبدأ الشفافية والنزاهة، وسرعة إنهاء المعاملات وتسهيل آداء الخدمة عبر شباك واحد والتواصل مع المواطنين بطرق وأساليب جيدة، ودعم متخذى القرار بمعلومات آلية ودقيقة ومكافحة الفساد الادارى والمالى وخلق بيئة صحية للعمل والتنمية.

وتابع المحافظ، أنَّ معدلات آداء المراكز التكنولوجية سيكون من أهم معايير تقييم رؤساء المراكز والمدن فى الفترة القادمة، كما سيتم اختيار أفضل مركز تكنولوجى على مستوى المحافظة كل 6 أشهر، ومنحهم حافز التميز.

وأوضح محافظ كفرالشيخ، أن المراكز التكنولوجية تعمل بمنظومة الخدمات المتكاملة للمواطنين في 9 مراكز مختلفة، بالاضافة الى وضع معايير وآليات العمل وفرق التدريب بالمركز التكنولوجى الرئيسى بديوان عام المحافظة، وذلك بالتعاون مع وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، وتوصيات مجلس المحافظين.

وأكدت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط، أنَّ النظام يسمح بربط جميع المراكز التكنولوجية معًا من خلال مركز البيانات الرئيسي وتطبيقات الإنترنت والتي توفر البيانات والمعلومات الدقيقة لمتخذي القرار لمتابعة أداء خدمات المواطنين والعمل على تطويرها.

وأن المشروع يستهدف فصل مقدم الخدمة عن طالبها، والتيسير على الموظف في أداء عمله بما يخلق بيئة عمل مناسبة بعيدة عن التعرض لأي عامل من عوامل الفساد، فضلاً عن توفير المشروع لفرص عمل لعدد من الشباب الذين تم التعاقد معهم لإدخال بيانات ملفات المواطنين على البرنامج بالمواقع وذلك لسد العجز في البطالة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق