مصر

“من الجن إلى القتل”..تفاصيل 33 يومًا حسمت قضية “إسراء غريب”

انتصرت النيابة العامة الفلسطينية لإسراء غريب، التي أحدث مقتلها ردة فعل قوية في كافة أنحاء الوطن العربي، نتيجة وفاتها بعد اعتداء أسرتها عليها بالضرب المبرح حتى الموت، لخروجها مع شاب تقدم لخطبتها.

وأكدت النيابة العامة، اليوم، أن 3 أشخاص أوقفوا بتهمة القتل في حادث وفاة الشابة الفلسطينية، وأنه سيتم مباشرة الإجراءات القانونية معهم.

وترصد “الدستور” أبرز الأحداث والادعاءات التي ظهرت على الساحة في حادث مقتل إسراء منذ إعلانه.

-9 أغسطس

نُقلت إسراء غريب إلى إحدى مستشفيات رام الله، نتيجة إصاباتها بعدة كدمات، وكسر في العمود الفقري.وحينها تلقت الشرطة الفلسطينية بلاغا بوصول شابة تبلغ من العمر 21 عاما، بهذه الإصابات، وعند مباشرة التحقيقات داخل المستشفى، قالت إسراء إنها لا تتهم أحد، وإنها سقطت من شرفة المنزل في حادث عرض، ومن ثم أُغلق التحقيق.

-29 أغسطس

أعلنت وفاة إسراء غريب، وسط اتهامات من الجمعيات الحقوقية الفلسطينية لأسرتها بأنهها تسببت في قتلها بالسكت الدماغية، بينما نفت الأخيرة الأمر كليا.

وأحدثت الواقعة ردة فعل قوية اجتماعيا، على مستوى البلدان العربية وليست فلسطين فقط، كما دشن رواد موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” لـ”#كلنا_إسراء_غريب”، للتنديد بمقتلها.

ووجهت الاتهماتا إلى أسرتها، تحديدا شقيقيها وزوج اختها، بالاعتداء عليها بالضرب المبرح – بعد تحريض من إبنة عمها – لخروجها مع شاب تقدم لخطبتها في وقت سابق، فيما قال رواد “تويتر” إن والدين إسراء كانا على علم بخروجها مع هذا الشاب.

-1 سبتمبر

ظهر شيخ يدعى عبد الكريم حسان، فلسطيني، وكان يعمل مديرا للتمريض في إحدى المستشفيات الفلسطينية، قال إنه عالج إسراء بالقرآن الكريم لمرة واحدة، وإنها كانت “ملبوسة من جن”، مشيرًا إلى أنه عندما ذهب إليها كانت في حالة غير طبيعية.وتابع، في تصريحات لصحيفة “دنيا الوطن” الفلسطينية،: “نعم كانت ملبوسة، حيث دخلت عليها غرفتها في منزلها، ووجدتها بحالة غير طبيعية، فقرأت عليها القرآن الكريم لمدة ثلاث ساعات، وبعدها أصبحت بحالة جيدة”.وأكد أنه كان هناك جرح قطعي في جبين إسراء، وعندما هدأت طالب أسرتها بنقلها للمستشفى.

-5 سبتمبرطالبت النيابة العامة الفلسطينية رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعدم نشر أو تداول أي معلومات لحين انتهاء التحقيقات، وأوضحت أن هناك فريق مختص يباشر التحقيقات في القضية، مضيفةً أن تقرير الطب الشرعي الأخير لم يكن صدر حينها.

– 8 سبتمبراستقال عدد من أطباء الطب الشرعي الفلسطينيين، احتجاجا على أن طبيب واحد فقط هو من تولى تشريح جثة إسراء، ولم يتم إطلاعهم على الأمر، رغم أن هذه الحالات يتم تشريحها من قبل لجنة مختصة، كما أنها قضية رأي عام.وأوضحوا أنهم لديهم بعض الملاحظات على قضية الشابة الفلسطينية، وأنهم رفعوها إلى رؤسائهم، ولكن لم يلتفت لها أحد.

-12 سبتمبرأعلن أكرم الخطيب النائب العام الفلسطيني، أن قضية إسراء غريب هو حادث قتل وليست وفاة طبيعية، موضحًا أن تقرير الطب الشرعي خلص أن إسراء أصيبت بقصور حاد في الجهاز التنفسي بسبب تجمع الهواء في الأنسجة تحت الجلد الناتج عن مضاعفات الضرب الذي أدى إلى وفاتها.وأكد توجيه الاتهام إلى 3 أشخاص، هم “أ.غ” و”ب.غ” و”م.ص”، بتهمة الضرب المبرح المؤدي إلى الموت، وسيتم استكمال الإجراءات القانونية معهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق