مصر

مؤتمرات الشباب فرصة للمصارحة وكشف الحقائق

ثمن الدكتور حسين أبو العطا، رئيس حزب “المصريين” وعضو المكتب التنفيذي لتحالف الأحزاب المصرية، مؤتمرات الشباب التي تعقد تحت رعاية وحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي، قائلًا إنها فرصة عظيمة للتواصل بين الدولة وشبابها.

وأضاف “أبو العطا”، في بيان أصدره مساء اليوم الخميس، أن هذه المؤتمرات لها أهداف كثيرة أهمها عرض أفكار وتطلعات وإشراك الشباب في المسئولية وصناعة القرار، فضلا عن كشف الحقائق وتوضيح الصعوبات والتحديات والخطط المستقبلية، لغلق المجالات على إثارة الشائعات والبلبلة.

ولفت إلى أن الرئيس السيسي يحرص دائما على نشر رسالة قوية مفادها أنه يدعم وبلا حدود جهود الشباب، وحثه على المزيد من المشاركة، لافتا إلى أن المؤتمر فرصة جيدة لتبادل الخبرات واكتساب المهارات والثقافات المختلفة بين الشباب المشاركين.

وأوضح أن مؤتمرات الشباب الوطنية باتت تمثل منصة تفاعلية رفيعة المستوى للتواصل المباشر بين قيادة الدولة، وجميع أطياف الشعب المصري، خاصة فئة الشباب الذي يمثل أكثر من نصف سكان مصر، مشيرا إلى أن تتابع مؤتمرات الشباب يخلق نقاشا مفتوحا بين الرئيس والشعب المصري للمصارحة وكشف الحقائق وتوضيح الصعوبات والتحديات والخطط المستقبلية.

وأوضح رئيس حزب “المصريين”، أن مؤتمرات الشباب منذ انطلاقها في 2016 وحتى المؤتمر الماضي في العاصمة الإدارية الجديدة نجحت في خلق كوادر شبابية جديدة، مشيرا إلى أنها أرست قواعد المصارحة والحوار المفتوح بين الرئيس السيسي والشعب المصري، وشرح كافة القرارات الاقتصادية التي اتخذتها الدولة وأسبابها ونتائجها، ما أغلق المجالات على إثارة الشائعات والبلبلة، موضحا أن أفكار الشباب ورؤاهم ومقترحاتهم تُفيد الدولة.

وأكد حرص الدولة والحكومة على تنفيذ كامل التوصيات التي تصدر عن المؤتمرات السابقة وعلى الأخص منها لجنة العفو، مطالبا جميع الشباب بأهمية المشاركة في المؤتمرات الشبابية والحرص على التواصل مع الرئيس السيسي؛ لمعرفة حقيقة كل ما يدور على الساحة السياسية وما تواجهه الدولة من تحديات.

أعلن المؤتمر الوطني للشباب عن انعقاد نسخته الثامنة، يوم السبت المقبل، الموافق 14 سبتمبر في مركز المنارة للمؤتمرات في القاهرة الجديدة.

وينعقد المؤتمر بحضور 1600 مشارك غالبيتهم من الشباب، حيث سيحضر شباب البرنامج الرئاسي وشباب الجامعات مع شباب السياسيين وشباب المهندسين العاملين في المشروعات القومية، وشباب الأطباء وأيضًا شباب رجال الأعمال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق