مصر

“أوبك” تقرر استمرار خفض مستويات الإنتاج حتى ديسمبر

وافقت منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” وحلفاؤها، اليوم الخميس، في أبو ظبي، على الحفاظ على مستويات التخفيضات الحالية لإنتاج النفط حتى ديسمبرالمقبل، مؤكدين ضرورة التزام جميع الدول بميثاق “أوبك+”.

وتعهدت المملكة العربية السعودية بتعزيز خفضها الطوعي للإنتاج إلى 9.890 مليون برميل يوميا خلال شهر أكتوبرالمقبل.

كما تعهد العراق بخفض الإنتاج بمقدار 175 ألف برميل يوميا بحلول أكتوبرالمقبل، في حين تعهدت نيجيريا بإجراء مزيد من التخفيضات لتصل إلى 57 ألف برميل يوميا.

جاء ذلك خلال الاجتماع السادس عشر للجنة الوزارية المشتركة “أوبك+” الذي عقد في أبوظبي الخميس بالتزامن مع فعاليات مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين.

وأكدت اللجنة “الحاجة الماسة إلى الالتزام المستمر بميثاق التعاون مع كبار منتجي النفط وعلى رأسهم روسيا الاتحادية لدعم استقرار سوق النفط”.

وقال الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود وزير الطاقة السعودي الذي ترأس الاجتماع مع ألكسندر نوفاك وزير الطاقة الروسي، إن السعودية تقوم بأكثر مما تعهدت به لضمان استقرار سوق النفط العالمي.

وأضاف وزير الطاقة السعودي أن بلاده ستبقي على تخفيضات الإنتاج الطوعية حتى نهاية العام لمزيد من المراجعة خلال اجتماع اللجنة الوزارية في ديسمبرالمقبل.

وقال: “سوف نستمر في مراقبة السوق واتخاذ كل خطوة ممكنة تحقق استمرار واستدامة حجم المعروض النفطي.. إن السعودية تقوم بأكثر مما التزمت به تجاه اتفاقية خفض الإنتاج”.

وأكد أن مستوى إنتاج السعودية من النفط سيكون 9.890 مليون برميل يوميا في أكتوبر.

وأضاف: “ما لمسناه اليوم في الاجتماع من التزامات صادقة يمنحنا الثقة بأن نستمر في دعم استقرار سوق النفط العالمي”، مؤكدا الجاهزية الكاملة للتعامل مع التطورات في حال تحققت.

من جانبه أكد سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والصناعة الإماراتي التزام الإمارات الثابت بميثاق التعاون.

وقال: سنحافظ على مستويات الإنتاج التي تحقق التوازن في السوق ونؤكد مجددا التزامنا الكامل بدعم جميع التدابير التي من شأنها أن تساعد على استقرار وتوازن سوق النفط العالمي.

وأوضح المزروعي أن اجتماع اللجنة الوزارية “أوبك+” في أبوظبي الخميس اتسم بالإيجابية وشهد توافقا وتأييدا كبيرا والتزاما من جميع الدول بنسب خفض الإنتاج المتفق عليها.

وتابع أن هذا التوافق سيترتب عليه خروج كميات نفط إضافية من السوق خلال الفترة القريبة المقبلة مما يسرع من تصحيح المخزون وتعزيز التوازن بين العرض والطلب.

وتوقع أن” ينخفض إنتاج الإمارات من النفط في شهر سبتمبرالجاري مقارنة بأغسطس الماضي”.

بدوره قال ألكسندر نوفاك وزير الطاقة الروسي، إن بلاده ستواصل العمل مع جميع الدول الأعضاء وغير الأعضاء في “أوبك” لمواجهة التكيف مع تطورات السوق العالمية واتخاذ أفضل السبل للتغلب على التحديات الطارئة والمستقبلية.

وأكدت اللجنة الوزارية في هذا الصدد، أن جميع الدول المشاركة خاصة تلك التي لم تقم بعد بتخفيض إنتاجها إلى المستوى المتفق عليه أكدت بشكل لا بأس فيه على الالتزام بنسبة 100٪ بمستويات الإنتاج المتفق عليها على الأقل لما تبقى من العام الجاري.

ونوهت اللجنة إلى أن تلك البلدان التي قلصت إنتاجها بما يزيد على المستوى المطلوب يأتي في إطار استمرار مساهمتها الطوعية تجاه الاتفاق والذي من شأنه أن يحقق نسبا قياسية للالتزام بمستويات خفض الإنتاج خلال الفترة المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق