مصر

قاعة النهر تمتلئ بالتماثيل البشرية و”الخلّف” يحصد المركز الأول

يوم مميز تشهده الساقية كل عام وهو يوم مسابقة “بشر من حجر” والذى وافق تنظيمه هذا العام مساء الخميس 21 من سبتمبر بقاعة النهر وهى مسابقة التماثيل البشرية الصامتة الوحيد الذى ينظم فى مصر.

منذ الظهيرة اجتمع المشاركون بقاعة النهر استعدادًا ليوم فنى مختلف حيث اختار كل فريق أو فرد فكرة أراد أن يجسدها فى شكل تمثال صامت يرمز لواقع حقيقى.

لوّن المشاركون والمشاركات أجسامهم بالألوان استعدادًا لبدء العرض كل حسب التمثال الذى يقوم به، فمنهم المسجون والمقتول والحالم والجنّى وغيرهم.

ثلاثون دقيقة استمر فيها المشاركون فى وضع تماثيل، وأبهروا الجمهور الذى كان يتجول فى القاعة منبهرًا بهذه التماثيل البشرية، ومن بعدها أقر كل من أعضاء لجنة التحكيم الناقدان المسرحيان ياسر إبراهيم على ووليد الزرقانى والمخرج المسرحى ناصر عبدالمنعم الفائزين بالمراكز الأولى والذى أعلنهم المهندس محمد الصاوى مؤسس الساقية، فتم اختيار عدة 5 عروض ليكونوا الفائزين فى الجوائز التشجيعية وهى عروض “خاص جدًا”، “نعمة الأداء”، “نعيم أم جحيم”، “البحث عن رشيدة”.

أما المركز الأول فكان من نصيب تمثال “الخلّف” والذى يرمز للتفكك الأسرى والمركز الثانى حصل عليه تمثال “شبيك مش لبيك” ويرمز للمادية والجشع وأخيرًا المركز الثالث لتمثال “الحلم” والذى يرمز لأحلام الشباب الضائعة.

شارك المهندس محمد الصاوى الجمهور فى الاستمتاع بمشاهدة التماثيل ونوَّه على أن أول مسابقة لبشر من حجر كانت عام 2006 والذى وافق ذكرى ليوناردو دافنشى وأصرت الساقية من وقتها أن تكون المسابقة سنوية مفتوحة لكل من محبى هذ النوع من الفنانين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق