مصر

حملة الهند في كشمير ستدفع مزيدا من المسلمين للتطرف


ل رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان


قال رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان في كلمة ألقاها اليوم الجمعة إن حملة الهند على المحتجين والمعارضة في كشمير ستدفع المزيد من المسلمين في العالم نحو التطرف.وألقى رئيس الوزراء كلمته في الجزء الذي تديره باكستان من إقليم كشمير المتنازع عليه.وألغت الهند الوضع الخاص للشطر الذي تديره من الإقليم، والمعروف باسم ولاية جامو وكشمير، في الخامس من أغسطس وفرضت إجراءات لتقييد الاتصالات وحرية التنقل. وأظهرت بيانات حكومية إن السلطات في الشطر الهندي من كشمير اعتقلت ما يقرب من أربعة آلاف شخص منذ ذلك الحين.وقال خان في تجمع بمظفر اباد عاصمة آزاد كشمير “حين تصل الأعمال الوحشية إلى ذروتها يفضل الناس الموت على هذه الحياة المذلة”.وتابع قائلا “أريد أن أقول للهند إنها باعتقال الآلاف تدفع الناس نحو التطرف”.وأضاف “سينتفض الناس على الهند ولا يتعلق الأمر بمسلمي الهند فحسب وإنما هناك 1.25 مليار مسلم حول العالم. كلهم يتابعون ذلك”.وقال خان إنه سيحضر اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة فينيويورك الأسبوع المقبل للدفاع عن قضية الكشميريين.وحث الناس في آزاد كشمير على تجنب الاقتراب من خط المراقبة الفاصل بين شطري الإقليم والانتظار لحين طرحه للقضية في نيويورك.وقال وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قرشي لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يوم الثلاثاء إن “الاحتلال العسكريغير القانوني” لإقليم كشمير ذي الأغلبية المسلمة من جانب الهند يثير شبح حدوث “إبادة جماعية”.وتقول الحكومة الهندية إن إلغاء الوضع الخاص لكشمير، الذي كان يسمح لها بسن القوانين، يهدف إلى المساعدة في مكافحة الإرهاب وتعزيز التنمية الاقتصادية في تلك المنطقة.ويشكل المسلمون ثلثي سكان جامو وكشمير تقريبا لكن الهندوس يشكلون الأغلبية في الهند بشكل عام.وتشمل المنطقة التي تسيطر عليها الهند من الإقليم وادي كشميرالمكتظ بالسكان ومنطقة تقطنها أغلبية هندوسية حول مدينة جامو بينما تشمل الأجزاء التي تسيطر عليها باكستان شريطا من الأرض في الغرب.وتسيطر الصين على منطقة جبلية في الشمال ولا يقطنها الكثير من السكان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق