مصر

خبراء أمن يحذرون المواطنين من نشر معلومات مغلوطة عبر الإنترنت

دعا خبراء أمنيون كنديون والرئيس السابق للإٍستخبارات الكندية المواطنون إلى توخي الحذر فيما يتعلق بعواقب نشر المعلومات عبر شبكة “الإنترنت” دون التأكد من صحتها.

ودعا مؤتمر في أوتاوا حول المناقشات السياسية متعددة الحدود ونشر معلومات كاذبة، الكنديين أن يعترفوا ويتحملوا المسؤولية عن الدور الذي يلعبونه على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال ريتشارد فادن، المدير السابق لجهاز المخابرات الأمنية الكندية، ومستشار الأمن القومي السابق لرئيس الوزراء، إنه ينبغي على الكنديون بذل جهد للبحث عن مصادر موثوقة للمعلومات ووجهات نظر مختلفة. وأوضح “إن أهم وأهم شيء يمكننا القيام به هو استخدام عقولنا”.واتهم فادن دولا -لم يسمها- بالسعي لأن تصبح كندا أكثر انقساما واستقطابا، وقال “إنهم يريدون منا أن نبدأ في الشك في مؤسساتنا”، وفي سياق النقاش السياسي الحالي، أصبح الكنديون مستقطبين بشأن قضايا مثل تغير المناخ والهجرة”، وحث الزعماء السياسيين على توخي الحذر في ادارة تلك الانقسامات.

وأصدرت وكالة الإستخبارات الكندية، مؤسسة أمن الاتصالات تقريرين يحذران من أنه من المرجح أن يواجه الناخبون الكنديون تدخلات إلكترونية أجنبية قبل وأثناء الحملة الانتخابية الفيدرالية لعام 2019.

وفي يناير أعلنت الحكومة الفيدرالية عن إنشاء فرقة عمل لتهديدات الأمن والاستخبارات، والتي يرأسها جهاز الإستخبارات والرشطة ووزارة الخارجية الكندية. وفي آخر تحديث لها، ذكرت مؤسسة أمن الإتصالات في يوليو أن الوكالة لم تصادف بعد أي تهديدات إلكترونية محددة تستهدف الانتخابات الفيدرالية لعام 2019.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق