مصر

لا خطوط حمراء في حوارنا مع الرئيس بمؤتمر الشباب

يشارك وفد من شباب حزب الحركة الوطنية المصرية في المؤتمر الوطني للشباب في نسخته الثامنة وذلك برعاية وحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية.

ويضم وفد الحزب “محمد عزمي الأمين العام المساعد وأمين شباب الجمهورية لحزب الحركة الوطنية المصرية والدكتور نور الشيخ أمين التدريب والتثقيف بحزب الحركة الوطنية المصرية والدكتور أحمد نشأت الأمين المساعد لأمانة شباب الجمهورية بالحزب وعمر عبد العزيز أمين شباب الحزب بمحافظة المنوفية”.

وأكد “عزمي”، أن المؤتمر يعد منصة تفاعلية بين الرئيس وشباب مصر، مشيرا إلى أن تلك المنصة وصلت للعالمية خاصة وأن كثير من الدول في بعض بلدان العالم بدأت تكرر ذات التجربة نظرا لما تحدثه من حالة حراك سياسي قائم علي المصارحة والمكاشفة ومناقشة كل ما يحدث على أرض مصر من فعاليات ومشروعات وإصلاحات سواء على المستوى الاقتصادي أو السياسي.

وتابع: أهم ما يميز المؤتمر الوطني للشباب هو ما يخلقه من فرص حقيقية واقعية للحوار البناء، حيث إنه يساهم في التعرف على طرق ومحاور تفكير الشباب وأطروحاته بما يدعم التواصل بين الدولة المصرية وشبابها خاصة أن أعداد الحضور في المؤتمر تتجاوز الـ1600 مشارك غالبيتهم من شباب مصر المخلصين.

ومن جانبه قال الدكتور نور الشيخ أمين التدريب والتثقيف بالحزب، إن رسالتنا واضحة في هذا المؤتمر مفادها أن مصر حكومة وشعب علي قلب رجل واحد خلف القيادة السياسية وأنه لا مكان بيننا لمن يريد أن يزرع الفتن أو يروج الإشاعات أو ينال من استقرار ووحدة المصريين بأفعال وأقوال عبثية لم ولن تحرك ساكنا في الداخل المصري.

وأضاف: محاور المؤتمر تدور في ثلاث جلسات، وأعتقد أن جلسة “اسأل الرئيس” تعد الجلسة الأهم والأبرز جراء ما تشهده من تفاعل وتأثير وتواصل بشكل مباشر بين الرئيس وشباب مصر وقيامة بالرد على أسئلة واستفسارات الشباب بما يثري حالة الحوار والنقاش ويرفع من معدلات الوعي العام لحقيقة ما يدور في البلاد من مشروعات وإصلاحات ولعل الأعداد الكبيرة المشاركة تمثل كافة شرائح وقطاعات الشباب في الدولة المصرية من الجامعات والرياضيين والمثقفين والإعلاميين والأحزاب وذلك يعطي مساحة أوسع وأرحب للتفاعل والنقاش الجاد.

وقال الدكتور أحمد نشأت الأمين العام المساعد لأمانة شباب الجمهورية بالحركة الوطنية المصرية، إن فكرة المؤتمر من الأساس فكرة إبداعية مبتكرة تحسب للقيادة السياسية وكل مرة تشهد الفكرة تطورًا إيجابيًا ملحوظًا ولم تعد مناقشاته تقتصر على قضايا الشباب فقط بل تطورت إلى قضايا المجتمع ككل بكل ما فيه من تفاعلات.

وتابع “نشأت” قائلًا: دائمًا تفرز تلك المناقشات مقترحات ورؤى وحلول مبتكرة لحل كافة المشكلات المختلفة التي تواجه الدولة وينجم عن المؤتمر أيضا توصيات توضع دومًا في الاعتبار وتكون محل متابعة وتنفيذ من جانب المسؤولين التنفيذيين.

فيما أوضح عمر عبد العزيز أمين شباب حزب الحركة الوطنية المصرية بمحافظة المنوفية، أن المؤتمر وجلساته ومناقشاته بات بمثابة مفرخة للقيادات ومن خلاله يمكن اكتشاف عدد من الكوادر التي تصلح أن تتولى أماكن القيادة، مشددًا على أن التفاف الشباب حول الرئيس في تلك المؤتمرات تؤكد مدى ما يتمتع به من شعبية وحب وتأييد بين قطاع الشباب الذي يعد الفئة الأكبر والأبرز في المجتمع المصري.

وشدد “عبد العزيز” على أن شباب مصر باتوا الآن شركاء في القرار المصري بما يقدمونه من رؤى وآراء ومقترحات خلال جلسات الحوار مع رئيس الجمهورية وتلك الحالة الحوارية بلا شك أعطتنا الأمل في أن نكون بالفعل ة شركاء أساسيين وفاعلين فى صنع مستقبل بلدنا مصر خاصة وأن شعار جلسات الحوار هو: “لا خطوط حمراء”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق